إختر لونك :
Facebook Twitter Google Plus Rss
العودة   ستار رسيفر > المنتدي الاسلامي > المنتدي الاسلامي العام
المنتدي الاسلامي العام General Islamic Forum

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-12-2018, 10:44 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى متواجد حالياً
مراقب عام

 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
المشاركات: 740
افتراضي التوبة إلى الله -سبحانه- باب عظيم



ما نزل بلاء إلا بذنب ولا يُرفَع إلا بتوبة” مقولة معبرة عن واقع الأمة، وما أحاط بها من فتن وبلايا، وأن المخرج من أزمتها الحالية يتمثل في العودة والتوبة والأوبة إلى دينها وتمسكها بسنة نبيها –صلى الله عليه وسلم-.

إن البلاء الذي يصيب الأمة من كل حدب وصوب كبير وشاق، ومؤلم لكل من كان له قلب حي يشاهد ما يحدث لأمته وما يحل بها من ابتلاءات، وما يصيبها من محن.

إن الأمة المسلمة اليوم لتتعرض لأنواع كثيرة من الابتلاءات الشديدة على كافة المستويات؛ ابتلاءات تمس عقيدتها، في هجوم وقح ونزعات إلحادية، تضرب على قلوب أبنائها لتحرفهم عن عقيدتهم وأسس دينهم.

وهناك ابتلاءات اقتصادية ومادية تمس الأفراد والأسر والدول المسلمة؛ في محاولات مستميتة لإفقار هذه الأمة، مع ما تملكه من موارد اقتصادية ضخمة، وموقع فريد، وجغرافيا مهمة، ورغم ذلك كله، تحاصَر الأمة بمن ينهبون ثرواتها، ويُفقرون شعوبها، ويخربون خيراتها.

وتتعرض الأمة لابتلاءات وأخطار تمس وحدتها، فقد درج الأعداء منذ البعثة المحمدية وحتى اليوم على إذكاء الفرقة والاختلاف، وبث أسباب الاختلافات، وزرع الشحناء والخصومات والنعرات القومية، والطائفيات المذهبية، والقوميات الجاهلية، والحزبيات المقيتة، والعصبيات الجنسية، فانقسمت الأمة ودبّ إليها داء الأمم من قبلها، الحسد والبغضاء، فحلقت الأمة دينها، وتفرقت شعوبها، وهانت على أعدائها.

وصنف من أبناء هذه الأمة ابتلوا بالشهوات والمعاصي، وهذه أمور خطيرة، فوَقْع الذنوب على الأمة خطير، وشرها مستطير، فكم من ذنوب أهلكت الأمم من قبلنا، قال الله -تعالى-: (فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)[العنكبوت: 40]، ومن تدبر عاقبة الذنوب على الأمم السابقة، علم أن اجتراء كثير من المسلمين اليوم على الذنوب سبيل هلكة للنفس وإضعاف للأمة.

إنه لا مخرج للأمة من محنها الحالية، وأدوائها المردية، إلا في العودة إلى شرع ربها، والتوبة من الذنوب، والأوبة إلى علام الغيوب، فلا يكشف الضر إلا الله، ولا يرفع الغمة أحد سواه، فليس لنا إلا أن نتعلق ببابه، ونلوذ بجنابه، وإذا فعلت الأمة ذلك، وأخذت بأسباب العزة والقوة، فنصر الله آت قريبًا بإذن الله –تبارك وتعالى-.

إن الأمة المسلمة بحاجة ماسّة إلى تدارك الخلل، وأن تتوب وترجع عن الذنوب والمعاصي، بحاجة إلى إخلاص التوحيد لله تعالى، ومتابعة سنة النبي –صلى الله عليه وسلم-، وأن تعود إلى التواصل بعد التدابر، والتناصر بعد التقاتل، وأن ترجع إلى وحدتها بعد تشتتها، وأن تئوب إلى وحدة الصف بعد التفرق والتناحر.

إن بركات السموات والأرض لن تُفتح على الأمة وهي متنازعة متناحرة متدابرة، ولن ينصرهم الله وهم معرضون عن منهجه، ويتحاكمون لغير شرعه، ولن يعزهم ربهم وكثير من المسلمين لا يصلون، وعن ربهم معرضون، يولعون بارتكاب الشهوات، ولا يكفّون عن المحرمات، ويلجون أبواب الموبقات.





إن التوبة هي سبيل رفع الغمة وكشف الكربة عن هذه الأمة، ومتى عاد المسلمون إلى ربهم صادقين، منيبين، متضرعين، كشف عنهم الضر، ونصرهم على عدوهم، وجمع شملهم، ولنعتبر في ذلك بقوم يونس –عليه السلام- وليكن لنا فيه عبرة وعظة؛ فإنهم لما خرج من بينهم يونس –عليه السلام- خافوا أن يحل عليهم العذاب، فخرجوا جميعًا يجأرون إلى الله ويعودون إليه، وعندها كشف الله عنهم الضر، وصرف عنهم العذاب، قال تعالى: (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آَمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ)[يونس: 98].

فهل تعي الأمة جميعًا هذا الدرس وتعلم أن التوبة إلى الله -سبحانه- باب عظيم لحلول البركات، وقبول الطاعات، وكشف الكربات، وأن كل مسلم على ثغر من ثغور الإسلام، فلا ينبغي أن يؤتى الإسلام من قبله، فمتى استقام المسلمون على دينهم وتابوا إلى ربهم، فربهم أكرم من أن يجعل لغيرهم عليهم سبيلاً.

نسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال، إنه ولي ذلك والقادر عليه...........
الحمدلله رب العالمين ,,,,,,,,,,
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

تصميم مواقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع