منتديات ستار رسيفر

     منتديات ستار رسيفر         فاتورة التليفون المنزلي         القران الكريم         مـــوقع رفــــع الملفات والصور   

أذكر الله وصلي على الحبيب عليه الصلاة والسلام رسولنا ... اللهم صلي وسلم على أفضل الخلق سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط وليس لنا عداوه مع اي انسان

مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط

قسم الدعم الفني لسيرفر الـ IPTV من هـنــــا


قسم الدعم الفني لسيرفرات ستار رسيفر من هـنـــا

هااااام /// يوجد لدينا جميع انواع السيرفرات المدفوعه سيسكامد ماجيك كامد و IPTV كما يوجد تجديد جي شير للأشتراك او الاستفسارات يرجأ الاتصال على الارقام التاليه 01001783827 - 01125099673 - 01280680512
العودة   ستار رسيفر > المنتدي الاسلامي > المنتدي الاسلامي العام
Star-Receiver.com

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2017, 01:17 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً
۩۞۩ مشرف الاقسام الاسلاميه ۩۞۩
من مشجعي نادي الاهلي
تاريخ التسجيل:Jun 2016
الدولة: مصر الاسكندريه
المشاركات: 364
افتراضي فضائل إفشاء السلام



فضائل إفشاء السلام

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ، وَنَفَخَ فِيهِ الرُّوحَ، عَطَسَ، فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ، فَحَمِدَ اللَّهَ بِإِذْنِهِ، فَقَالَ لَهُ رَبُّهُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ يَا آدَمُ، اذْهَبْ إِلَى أُولَئِكَ الْمَلَائِكَةِ -إِلَى مَلَإٍ مِنْهُمْ جُلُوسٍ–، فَقُلْ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ، قَالُوا وَعَلَيْكَ السَّلَامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى رَبِّهِ فَقَالَ: إِنَّ هَذِهِ تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ بَنِيكَ بَيْنَهُمْ ..".

فكانَ أولُّ كلمةٍ نطقَ بها آدمُ عليه السَّلامُ هي "الحمدُ للهِ"، وأولُّ كلمةٍ علمَّه ربُّه هي "السَّلامُ عليكم"، فخاطبَ بها الملائكةَ الزَّكيَّةَ، فردُّوا عليه التَّحيَّةَ، وقالَ له اللهُ سبحانَه وتعالى: "إِنَّ هَذِهِ تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ بَنِيكَ بَيْنَهُمْ".

فهيَّ تحيَّةُ أهلِّ الإسلامِ، هي اسمٌ من أسماءِ اللهِ السَّلامُ، هي تحيَّةُ الأنبياءِ والملائكةِ الكِرامِ، هي الطَّريقُ الأسهلُ إلى دارِ السَّلامِ .. فلا جنَّةَ إلا بإيمانٍ، ولا إيمانَ إلا بمحبةٍ، ولا محبةَ إلا بسَلامٍ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟، أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ"، والمحبةِ بينَ النَّاسِ في الدَّارِ الفانيَّةِ، هي من نعيمِ الجنَّةِ في الدَّارِ الباقيَّةِ، قالَ عزَّ وجلَّ: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ) [الحجر: 47]، فنُزعَ الغِلُّ، وقَويتِ الأُخوَّةُ، وانتشرتْ المحبةُ، فكَمُلَ النَّعيمُ.

فأفشوا السَّلامَ، وانشروا الوِئامَ، وكونوا عبادَ اللهِ إخواناً، ودعونا نذوقُ شيئاً من طعمِ الجنَّةِ في الدُّنيا، قالَ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ رحمَه اللهُ: إنَّ في الدُّنيا جَنةٌ، منْ لمْ يدخلْها، لا يدخلُ جنةَ الآخرةِ.

ولذلكَ كانَ أولُ ما دعى إليه رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلمَ عندما وصلَ إلى المدينةِ، هو إفشاءَ السَّلامِ، يقولُ عبدُ اللهِ بنُ سَلامٍ -رضيَ اللهُ عنه-: لَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- المَدِينَةَ انْجَفَلَ النَّاسُ قِبَلَهُ، وَقِيلَ: قد قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَدْ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ، قَدْ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ، فجِئْتُ في النَّاسِ لأَنْظرَ، فلمَّا تَبيَّنْتُ وجْهَهُ عرَفتُ أَنَّ وَجْهَهُ لَيْسَ بِوَجْهِ كَذَّابٍ، فكان أوَّلُ شيْءٍ سمعْتُهُ تَكَلَّمَ بِهِ أَنْ قَالَ: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ! أَفْشُوا السَّلامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلامٍ".

فجعلَ إفشاءَ السَّلامِ قبلَ إطعامِ الطَّعامِ وصلةِ الأرحامِ وصلاةِ القِيامِ، لأنَّه لا يوجدُ مجتمعٌ مؤمنٌ بلا محبةَ ولا تماسكَ ولا تكافلَ ولا إخاءَ ولا إيثارَ ولا وصلَ ولا ترابطَ ولا تعاونَ ولا رحمةَ ولا مودةَ ولا إلفةَ، والسَّلامُ هو الطريقُ السهلُ لكلِّ هذا، "وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟، أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ".

أفشوا السَّلامَ قبلَ أن يأتي ذلكَ اليومُ الذي لا يكونُ فيه السَّلامُ إلا للمعرفةِ، قالَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: "بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ تَسْلِيمُ الْخَاصَّةِ"، وهو أَنْ لَا يُسَلِّمَ الرَّجلُ إِلَّا عَلَى مَنْ يَعْرِفُهُ، ولا تسلْ عن تنافرِ القلوبِ في ذلكَ اليومِ.

أيُّها المسلمُ.. ماذا لو سألكَ أحدُهم: أيُّ الإسلامِ خيرٌ؟، فماذا ستكونُ إجابتُكَ؟، الإيمانُ، الصَّلاةُ، الصِّيامُ، الجِهادُ، الأمرُ بالمعروفِ والنَّهيُ عن المنكرِ .. اسمعْ إلى إجابةِ حبيبِكَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أَيُّ الْإِسْلَامِ خَيْرٌ؟، قَالَ: "تُطْعِمُ الطَّعَامَ، وَتَقْرَأُ السَّلَامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ".

فلا إلهَ إلا اللهُ، السَّلامُ من أفضلِ شعائرِ الإسلامِ، لأنَّه شعارُ التَّواضعِ والحبِّ بينَ أفرادِ الأمَّةِ، الغنيُّ والفقيرُ، والعربيُّ والأعجميُّ، والكبيرُ والصَّغيرُ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، مَرَّ عَلَى غِلْمَانٍ فَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ، وأنتَ ترى أثرَ السَّلامِ ظاهراً إذا سلمتَ على طِفلٍ صغيرٍ، وعلى عَاملٍ فَقيرٍ، كيفَ يفرحونَ به أشدُّ من فرحِهم بالمالِ، بل ينظرونَ إليكَ أحياناً نظرَ تعجُّبٍ، لقلِّةِ من يُسلِّمُ عليهم، وصدقَ رسولُ اللهِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ-: "إِنَّكُمْ لَنْ تَسَعُوا النَّاسَ بِأَمْوَالِكُمْ، وَلَكِنْ يَسَعُهُمْ مِنْكُمْ بَسْطُ الْوَجْهِ، وَحُسْنُ الْخُلُقِ".

عَن الطُّفَيْلِ بْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ أَخْبَرَهُ: أَنَّهُ كَانَ يَأْتِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- فَيَغْدُو مَعَهُ إِلَى السُّوقِ، قَالَ: فَإِذَا غَدَوْنَا إِلَى السُّوقِ لَمْ يَمُرَّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَلَى سقَّاط وَلَا صَاحِبِ بِيعَةٍ وَلَا مِسْكِينٍ وَلَا أَحَدٍ إِلَّا سَلَّمَ عَلَيْهِ، قَالَ الطُّفَيْلُ: فَجِئْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَوْمًا فَاسْتَتْبَعَنِي إِلَى السُّوقِ، فَقُلْتُ لَهُ: وَمَا تَصْنَعُ فِي السُّوقِ، وَأَنْتَ لَا تَقِفُ عَلَى الْبَيِّعِ، وَلَا تَسْأَلُ عَنْ السِّلَعِ، وَلَا تَسُومُ بِهَا، وَلَا تَجْلِسُ فِي مَجَالِسِ السُّوقِ؟، اجْلِسْ بِنَا هَاهُنَا نَتَحَدَّثُ، قَالَ: فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ: "إِنَّمَا نَغْدُو مِنْ أَجْلِ السَّلَامِ، نُسَلِّمُ عَلَى مَنْ لَقِيَنَا".

عرفَ الصَّحابةُ أثرَ إفشاءَ السَّلامِ في المجتمعاتِ، وعلموا ما فيه من الأجورِ والحسناتِ، فلم يسبقهم أحدٌ إلى الباقياتِ الصَّالحاتِ، عَنْ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "مَنْ قَالَ: السَّلامُ عَلَيْكُمْ، كُتِبَتْ لَهُ عَشْرُ حَسَنَاتٍ، وَمَنْ قَالَ: السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، كُتِبَتْ لَهُ عِشْرُونَ حَسَنَةً، وَمَنْ قَالَ: السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، كُتِبَتْ لَهُ ثَلَاثُونَ حَسَنَةً".

وهو حقٌّ واجبٌ لأخيكَ المسلمِ، قالَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: "حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ"، ومنها: "إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ"، قل له: السَّلامُ عليكم، وإياكَ أن تستبدلَها بغيرِها، وإنكَ لتأسفُ على من يلقى أخاهُ فيحييه بغيرِ تحيَّةِ الإسلامِ، فيكونُ قد منعَه حقَّهُ الذي كتبَه اللهُ له، واستبدلَ الذي هو أدنى بالذي هو خيرٌ، وعلى من سُلِّمَ عليه أن يردَّ بمثلِها أو أحسنَ منها، كما قالَ تعالى: (وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا) [النساء: 86].

واجعلْ مع السَّلامِ صدقةً، وتبسَّمْ في وجهِ أخيكَ، "فَتَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ"، وصافحْهُ بحرارةِ المحبوبِ، تتساقطُ الذُّنوبُ، قالَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: "إِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا لَقِيَ الْمُؤْمِنَ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ، وَأَخَذَ بِيَدِهِ فَصَافَحَهُ، تَنَاثَرَتْ خَطَايَاهُمَا كَمَا يَتَنَاثَرُ وَرَقُ الشَّجَرِ"، ولذلكَ لا يفترقا إلا بجزيلِ العطايا، وذهابِ الخطايا، كما جاءَ في الحديثِ: "مَا مِنْ مُسْلِمَيْنِ يَلْتَقِيَانِ فَيَتَصَافَحَانِ إِلَّا غُفِرَ لَهُمَا قَبْلَ أَنْ يَفْتَرِقَا"، فسبحانَ اللهِ ربِّ العالمينَ، ما أعظمَ السَّلامَ ومصافحةَ اليَدينِ.

ولا تكتفِ بالإشارةِ وإن كنتَ بعيداً، فاجعلْ مع إشارتِكَ التَّلفظَ بالسَّلامِ، وهو يردُّ عليكَ السَّلامَ ولو لم يسمعْ، كما قالَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: "لاَ تُسَلِّمُوا تَسْلِيمَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى، فَإِنَّ تَسْلِيمَهُمْ بِالأَكُفِّ وَالرُّؤوسِ وَالإِشَارَةِ".

اللهم طهِّرْ قلوبَنا، واجعلنا ممن يأتيك يومَ القيامةِ بقلبٍ سليمٍ، واغفرْ لنا ولإخوانِنا الذين سبقونا بالإيمانِ، ولا تجعل في قلوبِنا غلاً للذين آمنوا إنك رؤوفٌ رحيمٌ...
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,,,


   

التوقيع
فضائل إفشاء السلام

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع محمود الاسكندرانى

رد مع اقتباس


  #2  
قديم 01-11-2017, 05:50 AM
الصورة الرمزية sasa2010
sasa2010 sasa2010 غير متواجد حالياً
عضو جديد
من مشجعي نادي
تاريخ التسجيل:Dec 2016
المشاركات: 501
افتراضي رد: فضائل إفشاء السلام

تسلم ياغالي بارك الله فيك

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع sasa2010

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-10-2017, 03:31 PM
هيما العبقري هيما العبقري غير متواجد حالياً
عضو جديد
من مشجعي نادي
تاريخ التسجيل:Feb 2017
المشاركات: 1
افتراضي رد: فضائل إفشاء السلام

جزاك الله خيرا

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع هيما العبقري

رد مع اقتباس
إضافة رد



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft

___________________________________________________________

ادارة ... منتديات ستار رسيفر ... م / اسلام الجندي ... م / محمد صابر ... م / محمود عبدالعال

ستار رسيفر ..الكنز الفضائى العربى المصري الذي تم انشائه عام 2015 لخدمة الوطن العربي في المجال الفضائي